المتاحف

دليل شامل حول المتحف البريطاني في لندن أحد أهم متاحف العالم

يعد المتحف البريطاني الكائن في مدينة لندن واحدًا من أهم وأشهر المتاحف على مستوى أوروبا والعالم بأكمله؛ نظرًا لما يضمه من قطع آثار ومقتنيات فريدة لا مثيل لها.

حيث يحتوي المتحف على عدد لا حصر له من الآثار والمقتنيات الفريدة من نوعها والمنحوتات والأغراض المتنوعة التي تعبر عن الحضارات القديمة.

وفي هذا الإطار؛ سوف يتم لاحقًا تقديم تقرير شامل عن أهم وأبرز المعلومات حول المتحف البريطاني بلندن والتي يجب الإلمام بها قبل زيارة هذا المتحف الأثري الأكثر من رائع.

اين يقع المتحف البريطاني؟

يقع المتحف البريطاني في لندن وتحديدًا في شارع جريت راسل بمنطقة بلومزبري بالمملكة المتحدة، ولقد اكتسب هذا المتحف العريق شهرته؛ نظرًا إلى أنه يُعرض الآثار والأغراض القديمة التي يعود تاريخ بعضها إلى أكثر من 2 مليون عام لعدد لا حصر له من الحضارات.

ماهو اسم المتحف البريطاني بالانجليزي؟

إن اسم المتحف البريطاني بالانجليزي هو British Museum وهو لم يعد مجرد متحف لعرض الآثار التي تعبر عن حضارات وثقافات البشر على مر العصور فحسب؛ ولكنه أصبح بمثابة المؤسسة المتكاملة التي توجه كافة جهودها من أجل الحفاظ على التراث القديم وإحياء الفنون والثقافات المتنوعة.

وهناك إدارة خاصة للمتحف؛ حيث يُذكر أن رئيس المتحف البريطاني الآن هو السير جون بويد، أما المدير الحالي له؛ فهو السيد نيل مككريكور، يمكنكم كذلك التعرف على متحف الفنون الجميلة في بوسطن.

متى تم افتتاح المتحف البريطاني؟

لقد تم تأسيس هذا المتحف بواسطة السير هانز سلون، وذلك منذ حوالي ثلاثة قرون؛ إذ أن المتحف قد تم افتتاحه رسميًا للجمهور في الخامس عشر من شهر كانون الثاني لعام 1759م.

ويُذكر أن المبنى الذي تم افتتاح المتحف به في البداية كان هو Montague House، لكن نظرًا لزيادة كمية المعروضات به، كان لا بد من وجود مساحة كافية لعرضها للزوار بطريقة مناسبة.

لذلك تم نقله إلى مبنى آخر أكبر له 4 أجنحة تحيط بفناء مركزي، ولقد تم النقل على عدة سنوات بدأت عام 1823م وانتهت عام 1847م.

وبعد ذلك تم البدء في بناء غرفة مستديرة للقراءة في عام 1854م، وشهد المتحف أيضًا العديد من التعديلات فيما تلا ذلك من سنوات؛ حتى إن عام 1973م قد شهد الانفصال الإداري بين المتحف والمكتبة البريطانية.

وفي عام 1999م تم افتتاح مكتبة بريطانيا في ثوبها الجديد، مع توسيع المتحف وتحديثه وتطويره أيضًا وأصبح يضم العديد من المرافق المهمة مثل: المحكمة الكبرى، قاعات الندوات والمحاضرات، مراكز ومرافق أنشطة الأطفال، وغيرها.

ولقد شهد عام 2014م تطوير كبير أيضًا في المتحف البريطاني؛ إذ تم افتتاح مركز خاص لإقامة المعارض المتنوعة مع تقديم مرافق أكثر حداثة وتطور؛ لتكون قادرة بشكل أكبر على إدارة المجموعات والأقسام ورعايتها.

ماذا يوجد في المتحف البريطاني؟

ينقسم المتحف البريطاني من الداخل إلى عدة أقسام وقاعات ومجموعات، ومن أهم أقسام المتحف، ما يلي:

  • القسم المصري: عبر هذا القسم يُمكن الإطلاع على العديد من الآثار المصرية في المتحف البريطاني مثل حجر رشيد، بعض المومياوات المصرية، كما يعرض ثقافات وادي نهر النيل وكل ما يخص الفراعنة وقدماء المصريين.
  • القسم اليوناني: يختص بالآثار اليونانية القديمة من لوحات وتماثيل ومنحوتات
  • القسم الأشوري: يختص هذا القسم بالآثار الآشورية التي تم العثور عليها في حضارة بلاد الرافدين في العراق.
  • القسم الروماني: يختص هذا القسم بكل ما يتعلق بالآثار الرومانية القديمة من تماثيل وتصاوير وأيقونات ومخطوطات.
  • القسم البريطاني: يختص هذا القسم بالآثار البريطانية التي تعود إلى عصور مختلفة مثل العصر الروماني، واليوناني، والقوطي، وغيرها.
  • قسم متخصص في عرض الآثار التي تعود للعصور الوسطى.
  • قسم خاص بالطباعة التصوير.
  • قسم عبارة عن معمل تحاليل عينات الآثار الحجرية والمعدنية والمنحوتات وغيرها، وهو متخصص في البحث العلمي المتعلق بهذا المجال.
  • مكتبة المتحف، وبها يوجد عدد لا حصر له من المخطوطات والمطبوعات والكتب النادرة.
  • قسم يُعرض كل ما يخص السلالات البشرية لكل من الإنسان والحيوان والنبات، مع بعض ما يخص العلوم الأخرى مثل علم طبقات الأرض والمعادن، يمكنكم التعرف على متحف اللوفر في باريس وأبو ظبي.

أهم أنشطة المتحف البريطاني

عند السفر إلى لندن في رحلة سياحية؛ فيجب عدم تفويت فرصة زيارة المتحف البريطاني الذي يضم ما يزيد عن 800 ألف قطعة آثار متنوعة، للاستمتاع بممارسة بعض الأنشطة به، مثل:

  • القيام بجولة يتم من خلالها الإطلاع على كل ما يضمه هذا المتحف من قطع آثار ومقتنيات، لا سيما أنه يوفر بعض الجولات الإرشادية للزوار بالإضافة إلى الإرشادات الصوتية.
  • يسمح المتحف للزوار بالتقاط الصور؛ ولذلك؛ فمن أهم الأنشطة التي لا يغفل عنها أي زائر في المتحف البريطاني؛ هو التقاط  أجمل الصور التذكارية مع القطع الأثرية والمقتنيات النادرة المتوفرة به.
  • هو فرصة رائعة للإطلاع على ثقافات الشعوب والحضارات في العصور الوسطى المبكرة والمتأخرة والمتوسطة، بالإضافة إلى إمكانية مشاهدة بعض مقتنيات وآثار التاريخ المعاصر.
  • إذا كنت من هواة الإطلاع على آثار العصور القديمة؛ فإن ذلك سوف يكون من أجمل الأنشطة الممتعة لك؛ لا سيما أنك سوف تجد في بعض أقسام وزوايا المتحف بعض الآثار والمعروضات التي تعود إلى الحضارة الفرعونية المصرية والحضارة الآشورية وغيرها.
  • يمكن مشاهدة بعض المعروضات والأدوات والأغراض الخاصة ببعض الأديان، مثل: الدين الإسلامي؛ الدين المسيحي، والديانة البوذية، وغيرها.
  • كما يوجد قاعات مُخصصة من أجل عرض الآثار البحرية التي تستعرض التاريخ البحري لمعظم الحضارات.
  • يمكن أيضًا عند زيارة المتحف الاستمتاع بالاطّلاع على بعض الآثار العسكرية والآثار الفنية وغيرها من أنواع الآثار الأخرى التي تحكي تاريخ كل بلد وحضارتها بشكل تسلسلي أكثر من رائع.
  • هناك بعض الفعاليات الجميلة والمُسلية وأيضًا بعض المعارض المتنوعة التي يتم إقامتها بين أرجاء المتحف تباعًا، والتي يُمكن للزوار تمضية جزء من وقتهم بها عند زيارة المتحف.

كم رسوم دخول المتحف البريطاني؟

يتساءل البعض عن قيمة رسوم دخول المتحف البريطاني في لندن؛ وفي حقيقة الأمر أن الدخول إلى المتحف مجاني تمامًا مثل جميع المتاحف الوطنية ببريطانيا، حيث يحصل الزوار على تذاكر دخول مجانية.

لكن يجب على الزائر أن يقوم بسداد الرسوم الخاصة بدخول بعض المعارض التي تقام بالمتحف مثل المعارض الفنية أو الرسوم الخاصة بحضور بعض الفعاليات التي يتم إقامتها أيضًا داخل المتحف.

الخلاصة

استعرضنا معًا عبر الفقرات السابقة أهم المعلومات حول المتحف البريطاني في لندن، مثل توضيح أين يقع تحديدًا، وتاريخ افتتاحه ومن هو مؤسسه ومراحل تطويره على مر التاريخ وأهم الأقسام وأشهر المقتنيات المتوفرة به.

مع الإشارة أيضًا إلى أهم الأنشطة التي يمكن لزوار المتحف الاستمتاع بها سواء عند القيام بجولات داخل الأقسام والقاعات أو زيارة المعارض المقامة به ومشاهدة الفعاليات التي يحرص المتحف على تدشينها طوال الوقت.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى